لمحة عامة

تتألف "تعزيز" من ثلاث مناطق؛ حيث ستتعامل منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية مع إنتاج المواد الكيميائية على نطاق عالمي، بينما تستوعب منطقة تعزيز للصناعات الخفيفة الصناعات التحويلية التي ستحول مخرجات المنطقة الكيميائية إلى منتجات استهلاكية. أما الثالثة، وهي منطقة "تعزيز" للخدمات الصناعية، فستضم منظومة للشركات لتقديم جميع الخدمات الضرورية التي تتطلبها مناطق "تعزيز" الصناعية ومجمع الرويس الصناعي على نطاق أوسع.

أنشأت أدنوك و "القابضة" منصة استثمارية لتمويل مشروعات الكيماويات والإشراف عليها في منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية. وبعد القيام بدراسة جدوى مفصلة، تقوم "تعزيز" بتمكين تصنيع عدد من المواد الكيميائية على نطاق عالمي، مع توفير الفرص للمستثمرين والشركاء الإضافيين للمشاركة في هذه المشاريع.

يتم توجيه الدعوات للمستثمرين للمشاركة في تطوير إنتاج المواد الكيميائية على مستوى عالمي داخل منطقة "تعزيز" للكيماويات الصناعية. وقد يتجاوز إجمالي الاستثمارات في هذه المشاريع 3 مليارات دولار، مع إمكانية إنتاج معظم المواد الكيميائية في دولة الإمارات العربية المتحدة لأول مرة. ويجري حالياً تطوير منظومة صناعية بقيمة ملياري دولار لدعم هذه الاستثمارات.

تستفيد "تعزيز" من توحيد الجهود ونقاط القوة المشتركة بين أدنوك و"القابضة" (ADQ) لإنشاء منصة فريدة تعمل كمحفز أساسي للنمو الصناعي والتنويع الاقتصادي في الدولة، سترسّخ هذه الشراكة مكانة دولة الإمارات كمركز تنافسي عالمي في قطاع البتروكيماويات ووجهة أساسية لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة والاستفادة من التكنولوجيا لزيادة نمو قاعدة الصناعة المتقدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها

"يجسد إنشاء "تعزيز" استراتيجية وتطلعات كل من أدنوك و"القابضة" (ADQ) واللتان لا تقتصران على المساهمة في تنويع المكونات الصناعية ضمن اقتصاد دولة الإمارات المستقبلي فحسب، وإنما تعمل أيضاً على تكوين شراكات محلية ضرورية لتحقيق مثل هذه الإنجازات المهمة. وبالنظر في تنوع الشركات التابعة لشركة "القابضة" (ADQ) والتي تشمل شركة موانئ أبوظبي، وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، والاتحاد للقطارات، وحديد الإمارات، ودوكاب، وأركان، فإن ذلك يؤهلنا لتقديم العديد من المزايا لهذا المشروع المشترك، حيث سنحرص على ترسيخ الثقة التي نتولاها لضمان نجاح "تعزيز"".

سعادة محمد حسن السويدي، الرئيس التنفيذي لـ "القابضة" (ADQ)

تم تعيين خالد سالمين (أدنوك) رئيساً لمجلس إدارة شركة أبوظبي للمشتقات الكيماوية RSC المحدودة، تحت اسم "تعزيز"، الذي يشمل في عضويته كلاً من أحمد جاسم الزعابي (أدنوك)، وعمر صوينع السويدي (أدنوك)، ونبيل قادر "القابضة" (ADQ)، وحمد الحمادي "القابضة" (ADQ)، فيما تم تعيين خليفة يوسف المهيري (أدنوك) بوظيفة الرئيس التنفيذي بالإنابة.

نُبذة عن أدنوك

شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" هي إحدى الشركات الرائدة عالمياً في إنتاج الطاقة، وهي محفز أساسي للنمو والتنويع الاقتصادي في إمارة أبوظبي.

وتضم أدنوك التي تمتلك طاقة إنتاجية تزيد عن 3.5 مليون برميل من النفط يومياً و10.5 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يومياً، لتشمل بذلك كافة مراحل سلسلة القيمة الهيدروكربونية من خلال مجموعة متكاملة من الشركات المتخصصة التي تمارس عملياتها التشغيلية في كافة مجالات قطاع النفط والغاز، بما في ذلك الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتخزين والتكرير والتوزيع، وصولًا إلى تطوير مجموعة واسعة من المنتجات البتروكيماوية.

تعي أدنوك بأنه لتصبح قادرة على المساعدة في تلبية الطلب العالمي المتزايد على الطاقة ورفع قيمة كل برميل تنتجه إلى أقصى حد ممكن، يجب عليها ترسيخ ثقافة مؤسسية فعّالة ترتكز على غرس أهمية الأداء، وتبني عقلية تجارية تطبق أحدث التقنيات وتسخر موارد الشركة بشكل فعال. وكجزء من إستراتيجيتها للنمو الذكي، تعمل أدنوك على تطوير أعمال ذات قيمة ومرونة أكبر في مجال التكرير والبتروكيماويات، من خلال الاستفادة من الموارد الرئيسية لتوسيع محفظة المنتجات الفرعية والتطور للقيام بدور كبير في تشكيل السوق.

زيارة الموقع

نُبذة عن "القابضة" (ADQ)

تأسست شركة "القابضة" (ADQ) في أبوظبي عام 2018، وهي واحدة من أكبر الشركات القابضة في المنطقة، حيث لديها استثمارات مباشرة وغير مباشرة بأكثر من 90 شركة محليًا ودوليًا. وفي حين تمتلك الشركة الأصول والاستثمارات، فإنها تغطّي محفظة واسعة من الشركات الكبرى في قطاعات رئيسية ضمن اقتصادات متنوعة، بما في ذلك قطاع الطاقة والمرافق، والأغذية والزراعة، والرعاية الصحية والأدوية، والتنقّل والخدمات اللوجستية، وغيرها الكثير. وبصفتها شريكًا استراتيجيًا لحكومة أبوظبي، تلتزم الشركة "القابضة" بتسريع تحوّل الإمارة إلى اقتصاد تنافسي عالمي قائم على المعرفة.

وسوف تستفيد "تعزيز" من إمكانيات الشركات التابعة لـ "القابضة"، بما في ذلك شركة طاقة وموانئ أبوظبي والاتحاد للقطارات، وذلك من أجل تمكين تسليم المشروع بشكل منظّم ومريح.

زيارة الموقع